سقط أكثر من 125 شهيداً وجريحاً معظمهم من الأطفال، اليوم الخميس، في محافظة صعدة جراء استهداف الطيران حافلة تقل طلاباً أثناء مرورها وسط سوق شعبي، في مجزرة اعتبرها التحالف السعودي متوافقة مع القانون الإنساني الدولي.

وشن طيران التحالف غارات على حافلة تقل طلاباً في دورة صيفية لتحفيظ القرآن الكريم أثناء مرورها في سوق ضحيان بمحافظة صعدة، ما أدى وفقاً لبيان حصل عليه المراسل نت، صادر وزارة الصحة التابعة لحكومة صنعاء لسقوط 55 شهيداً و77 جريحاً معظمهم من الأطفال.

التحالف قال في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية واطلع عليه المراسل نت إن ” الاستهداف الذي تم اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين، وتم تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني”.

ولمح بيان التحالف إلى أن الأطفال الذين استهدفهم كانوا هدفاً عسكرياً ومسؤولين عن إطلاق صاروخ باليتسي عندما اتهم من وصفهم الحوثيين بـ”تجنيد الأطفال والزج بهم في ميدان القتال واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية” بحسب قوله.

ناطق التحالف تركي المالكي أكد ذلك وقال في تصريح رصده المراسل نت لقناة العربية إن “الاستهداف الذي تم اليوم هدف عسكري مشروع وتم الاستهداف لكل العناصر الموجودة في الباص وهم مخططين ومشغلين واطلقوا صاروخ امس على جازان” وفي تصريح آخر رصده المراسل نت لقناة سكاي نيوز الإماراتية قال المالكي “تم استهداف من اطلقوا الصاروخ وهم متجمعين في باص”.

بواسطة : najm

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

دروس من هدي القرآن الكريم » دروس من هدي القرآن – يوم القدس العالمي

بعض صور جرائم تحالف دول العدوان الامريكي السعودي الاماراتي على اليمن

ارشيف جرائم تحالف العدوان