كشف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، يوم السبت، عن خبر هو الأقسى للمكونات المطالبة بانفصال جنوب اليمن على رأسها المجلس الانتقالي الموالي للإمارات عندما أكد أن مستقبل الجنوب لن يتم نقاشه في المفاوضات التمهيدية القادمة في سبتمبر المقبل ولا في مفاوضات الحل السياسي، وأن الأمم المتحدة لا تدعم الانفصال.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها صحيفة الشرق الأوسط السعودية ورصدها المراسل نت، قال فيها “نحن نعلم أنّ الواقع قد تغيّر في الجنوب”. مضيفاً أنه “يحتاج أبناء الجنوب أن يكونوا جزءاً من هذه العملية بطريقة أو بأخرى نعمل على تحديدها معهم، لأنه يجب أن يكونوا جزءاً من مستقبل اليمن ولا يمكن تجاهلهم”.

لكن الرسالة الصادمة التي وجهها المبعوث الأممي للمطالبين بالانفصال جاءت عندما قال إنه ” من الضروري أن يدرك الجنوبيون ما سيحدث في المشاورات، ولاحقاً في المفاوضات لأنها ستؤثر فيهم. إن مسألة مستقبل الجنوب لن يتمّ التفاوض بشأنها في هذه المشاورات. بل ستكون جزءاً من نقاش يمني في المرحلة الانتقالية”.

وأضاف أنه “بصفتي مبعوث الأمم المتحدة أؤمن بسيادة ووحدة وأمن أي دولة، التي هي قيم الأمم المتحدة، فإننا لا ندعم الانفصال، نحن لا ندعم أي انفصال ما لم يكن نتيجة عملية توافقية داخل تلك الدولة العضو، لذلك نحن بالفعل نأخذ الرأي القائل إن وحدة اليمن مهمة، وهي فعلاً كذلك. إذا انفصل اليمن اليوم فسيكون ذلك كارثياً” بحسب قوله.

وانخرطت المكونات الجنوبية المطالبة بالانفصال في مشروع التحالف السعودي وخصوصاً المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات الذي دفع بآلاف الجنوبيين للقتال في جبهات الشمال على أمل أن يحظى بدعم لتمثيل الجنوب والتفاوض على انفصال الجنوب عن اليمن.
المراسل نت

بواسطة : najm

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

دروس من هدي القرآن الكريم » دروس من هدي القرآن – يوم القدس العالمي

بعض صور جرائم تحالف دول العدوان الامريكي السعودي الاماراتي على اليمن

ارشيف جرائم تحالف العدوان