على الرغم من تغيير التحالف والسعودية أقوالهم بشأن مجزرة طلاب ضحيان بصعدة الخميس الماضي إلا أنها كلها كانت تؤكد أن عملية الاستهداف كانت لهدف عسكري مشروع، لكن الإمارات وعلى نحو مفاجئ تبرأت من الجريمة واعتبرتها “جزء من الجانب القبيح للحرب”.

وبحسب وكالة فرانس برس، أدان انور قرقاش وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية الجانب “البشع” للحرب بعد مقتل العشرات من الأطفال اليمنيين في غارة جوية.

ونقلت الوكالة تصريحات قرقاش ورصدها المراسل نت، في مؤتمر صحفي بدبي وصف فيها الحرب في اليمن بأنه “كانت ولا تزال حربا قبيحة”.

وقال قرقاش “في هذه الحرب شاهدنا المدنيين يطلقون النار عليهم ويقصفون ويقتلون وللأسف هذا جزء من أي مواجهة” مضيفا أن كلا الجانبين في الصراع كان السبب.

وقال الوزير الإماراتي “الحرب ليست شيئا يمكن أن يكون في الواقع عملية نظيفة.”

لكن قرقاش عارض إجراء تحقيق مستقل في مجزرة طلاب ضحيان وقال إنه “في العديد من النزاعات ، لم بإجراء تحقيقات مستقلة أو محايدة”. وقال الوزير إن من يطالبون بإجراء تحقيقات مستقلة يجب أن يحثوا التحالف “على تشديد قواعد الاشتباك” وهو ما اعتبر أنه تلميح إماراتي بعدم التزام السعودية بقواعد الاشتباك.

تصريحات قرقاش أظهرت على نحو واضح أن الإمارات ترى أن مجزرة طلاب ضحيان كانت عملية غير مشروعة في موقف معاكس تماماً لحليفتها السعودية التي تصر إن العملية جرت ضد “هدف عسكري مشروع” متجاهلة أن الغارة استهدفت حافلة لطلاب أطفال وتسببت باستشهاد 51 شخصاً بينهم 41 طفلاً وإصابة 79 آخرين بينهم 56 طفلاً.
المراسل نت

بواسطة : najm

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

دروس من هدي القرآن الكريم » دروس من هدي القرآن – يوم القدس العالمي

بعض صور جرائم تحالف دول العدوان الامريكي السعودي الاماراتي على اليمن

ارشيف جرائم تحالف العدوان