شنت دول التحالف ووسائل إعلامها هجوماً عنيفاً على مسؤولة بالأمم المتحدة في اليمن على خلفية تصريحاتها بشأن مجزرة طلاب ضحيان التي ارتكبها طيران التحالف الخميس الماضي وأدت لاستشهاد 51 مدنياً بينهم 41 طفلاً وإصابة 79 آخرين بينهم 56 طفلاً.

ففي تصريحات يوم الأربعاء لقناة العربية السعودية رصدها المراسل نت،اتهم وزير الاعلام هادي معمر الارياني منسقة الشؤون الانسانية في الامم المتحدة باليمن ليزا غراندي بالانحياز للحوثيين ” في اطلاق احكامها على المعلومات المظللة التي يقدمها الانقلابيون دون العودة للحكومة الشرعية” بحسب قوله.

وعلى الرغم من اعتراف التحالف بارتكاب مجزرة طلاب ضحيان باعتباره أن الهدف كان عسكرياً مشروعاً إلا أن الإرياني في هجومه على المسؤولة الأممي قال إن من وصفها “الميليشيات الحوثية تتعمد استهداف المدنيين بشكل مباشر سعيا منها لاستعطاف الرأي العام المحلي والدولي”.

وكان ناطق التحالف تركي المالكي اتهم منسقة الشؤون الإنسانية والمنظمات الأممية بتقديم معلومات مظللة وإصدار تقارير اعتماداً على مصادر وصفها بـ”غير الموثوقة”.

الهجوم على المسؤولة الأممية أعقبة زيارتها للجرحى الأطفال من ضحايا مجزرة طلاب ضحيان وتصريحاتها المتزامنة مع الزيارة ، حيث انتشرت صور الزيارة في وسائل الإعلام الدولية التي ظهرت فيها المسؤولة الأممية وهي تذرف الدموع متأثرة بمعاناة الأطفال الذين زارتهم في المستشفيات.

وخلال زيارتها قالت غراندي إنه من “المهم جداً للأمم المتحدة ان تأتي إلى هنا لترى ماذا يحدث، ما رأيناه اليوم كان ضحايا للغارة الجوية وهو الثمن الأعلى للغارات الجوية في العالم”.

وأكدت أن العالم بأكمله يندد بهذا العمل وطالب الأمين العام للأمم المتحدة لتحقيق شامل ومستقل لهذا الحادث.

وأضافت أن ما حدث للأطفال مأساة “ولا يمكن أن يكون هناك مبرر لمثل هذا العمل”.
المراسل نت.

بواسطة : aljabha

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

دروس من هدي القرآن الكريم » دروس من هدي القرآن – يوم القدس العالمي

بعض صور جرائم تحالف دول العدوان الامريكي السعودي الاماراتي على اليمن

ارشيف جرائم تحالف العدوان